تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الأرشيف » قانون إيمان الرسل

قانون إيمان الرسل

لمحة تاريخية

        هناك رواية تقول بان قانون الإيمان هذا وضعه الرسل أنفسهم لذا سمي “قانون إيمان الرسل”. ولكن البحث التاريخي يثبت ان هذه الرواية هي مجرد أسطورة من نسج التقوى انتشرت في القرن الرابع، هذا مع العلم ان مبادئ هذا القانون وبنوده مدعومة من العهد الجديد. يظهر هذا الاسم “قانون إيمان الرسل” لأول مرة حوالي سنة 390م في احد رسائل القديس أمبروزيوس. ويرجع الباحثون بأنه نص موسع لقانون إيمان أوجز وأقدم منه يدعى  “القانون الروماني القديم” Old Roman Creed الذي كان يستعمل في خدمة المعمودية والانضمام إلى الكنيسة. وقد جرى توسيع القانون الروماني هذا في ضوء التطورات في عقيدة الثالوث في القرن الرابع فاتخذ شكله الحالي الذي يظهر لأول مرة في إحدى كتابات القديس بيرمينوي St Pirminus في أوائل القرن الثامن. يستعمل هذا القانون في الكنائس الغربية فقط_ أي الكاثوليكية والإنجيلية- لأنه نشأ في الغرب ولم يعرف في الشرق الا حديثا. ولكن الكنائس الشرقية الأرثوذكسية لا ترفضه وان كانت لا تستخدمه.  

قانون إيمان الرسل

        أومن بالله الآب الضابط الكل، خالق السماء والأرض. وبربنا يسوع المسيح ابنه الوحيد. الذي حبل به من الروح القدس. وولد من مريم العذراء. وتألم في عهد بيلاطس البنطي. وصلب ومات وقبر، ونزل إلى الهاوية. وقام أيضا في اليوم الثالث من بين الأموات. وصعد إلى السماء. وهو جالس عن يمين الآب الضابط الكل. وسيأتي من هنالك ليدين الاحياء والأموات. وأؤمن بالروح القدس. وبالكنيسة المقدسة الجامعة. وبشركة القديسين. وبمغفرة الخطايا. وبقيامة الموتى. وبالحياة الأبدية. آمين

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.