تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » الأرشيف » من الفشل الي النجاح

من الفشل الي النجاح

raise, challenge, landscape

الكاتب

 القس نبيل ثابت

راعى الكنيسة الإنجيلية بالفكرية

سنودس النيل الإنجيلي 

الكنيسة الإنجيلية المشيخية بمصر 

لو ٥ : ١ – ١١
+ من الفشل الي النجاح
– الفشل امر صعب جدا جربه بطرس ومن معه فقال تعبنا الليل كله ولم نأخذ شيئا
+ لكي نعبر من مرحله الفشل الي النجاح علينا

١- الإقرار بالفشل وهذا ليس عيبا أو خطأ ع ٥
فَأَجَابَ سِمْعَانُ وَقَالَ لَهُ:«يَا مُعَلِّمُ، قَدْ تَعِبْنَا اللَّيْلَ كُلَّهُ وَلَمْ نَأْخُذْ شَيْئًا.
عندما طلب السيد من بطرس أن يبعد للعمق قال سمعان بعد أن غسل شباكه يا معلم تعبنا الليل كله لكن الحقيقه أننا فشلنا فلم نمسك شيئا هنا نري
– غسل الشباك تعبير عن خيبه الامل
– التعب الجسدي – التعب النفسي
( لم نمسك شيئا )
ربما تكون في حاله جسدية صعبه أو نفسيه هذا ليس عيبا العيب عدم الاعتراف بالواقع

٢ – الدخول للعمق ع ٤
وَلَمَّا فَرَغَ مِنَ الْكَلاَمِ قَالَ لِسِمْعَانَ:«ابْعُدْ إِلَى الْعُمْقِ وَأَلْقُوا شِبَاكَكُمْ لِلصَّيْدِ».
– ابعد الي العمق رغم أن الخبره تقول الصيد
من علي الشاطيء
– ابعد الي العمق بالرغم من تعب الليل
– ابعد الي العمل بالرغم من عدم الصيد
– ابعد الي العمق وارفض السطحية
حتي وان كانت مريحة
– ادخل للعمق بالرغم من المجهود المضاعف الذي يحتاجة
– ادخل للعمق وكفا صيد من علي الشاطيء
– ادخل للعمق لتعرف مع من تتعامل
– ادخل الي العمق لأن السطحية لن تعلمك خبرات جديده
– ادخل للعمق بالرغم من كل التحديات والتعب النفسي والجسدي والصورة الضبابية

٣- الطاعه المقترنه بالإيمان
فَأَجَابَ سِمْعَانُ وَقَالَ لَهُ:«يَا مُعَلِّمُ، قَدْ تَعِبْنَا اللَّيْلَ كُلَّهُ وَلَمْ نَأْخُذْ شَيْئًا. وَلكِنْ عَلَى كَلِمَتِكَ أُلْقِي الشَّبَكَةَ».
بالإيمان بطرس لما طلب منه السيد أن يدخل للعمق ويلقي الشبكة اطاع
– الإيمان مرتبط بالطاعة والطاعة برهان الإيمان
امن بطرس بقدره السيد المسيح فاطاع
لكي تنجح في علاقتك بالرب انت تحتاج إلي ايمان وطاعة ولكن علي كلمتك القي الشبكة

٤- القيام بالدور ( المسئوليه ) القي الشبكة
وَلَمَّا فَعَلُوا ذلِكَ أَمْسَكُوا سَمَكًا كَثِيرًا جِدًّا، فَصَارَتْ شَبَكَتُهُمْ تَتَخَرَّقُ.
– امن بطرس أن عليه دور الا وهو
إلقاء الشبكة فقام به
– مرات نريد من الله أن يفعل كل شيء ونحن
لا نفعل شيء وهذا خطأ
– الله لا يفعل ما استطيع فعله ويفعل ما لا استطيع فعله
فانا علي أن أضرب بالعصا البحر وعلي الله أن يجعل في البحر طريق
انا علي أن أستخدم المقلاع لضرب جليات والله عليه أن يميته ويوقعه في يدي
انا علي أن أرتب الحطب والمذبح والذبيحة والله عليه أن يرسل نار من السماء
– انا علي أن ألقي الشبكة والله عليه أن يملاؤها سمك
– انا علي أن ارفع الحجر والله يقيم اللعازر
لكي تنجح عليك أن تقوم بدورك

٥- مشاركة الآخرين في نجاحاتي ع ٧
فَأَشَارُوا إِلَى شُرَكَائِهِمُِ الَّذِينَ فِي السَّفِينَةِ الأُخْرَى أَنْ يَأْتُوا وَيُسَاعِدُوهُمْ. فَأَتَوْا وَمَلأُوا السَّفِينَتَيْنِ حَتَّى أَخَذَتَا فِي الْغَرَقِ.
– لا تنجح بمفردك
– ساعد الآخرين من فشلوا مثلك
– طلب بطرس من الصيادين الرفاق أن ياتوا فاتوا وامتلئت السفينتين سمكا
– شارك الآخرين في نجاحك
– كثره نجاحاتك قد تضرك فكثره السمك في سفينه وحده قد يقودها الي الغرق
– جميل ان تعم الفرحة علي الجميع
– من شاركك التعب والسهر والفشل شاركه النجاح وصيد السمك
– لا تكن انانيا بل لنعلم أننا ونحن في البحر وأمام معجزات الرب نحتاج الي بعضنا البعض

٦- الاهتمام بالعاطي أكثر من العطيه ع ١١
وَلَمَّا جَاءُوا بِالسَّفِينَتَيْنِ إِلَى الْبَرِّ تَرَكُوا كُلَّ شَيْءٍ وَتَبِعُوهُ.
يقول الكتاب عن التلاميذ تركوا كل شيء وتبعوة
جميل ان نهتم بالسمك الكثير وجميل ان نهتم بالتعويض الإلهي وجميل ان نهتم بالنجاح لكن مش علي حساب العاطي
اهتم بالعاطي علي حساب العطية ولا تجعل من العطيه معطل تبعدك عن تبعيه العاطي
لنقل مع المرنم
نصيبي هو الرب هكذا قالت نفسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.